العشاء الربانى

eucharist-coloring-page

المقدمة

العشاء الرباني،مائدة الرب، كسر الخبز، الافخارستيا كل هذه هى مسميات او تعبيرات لغوية كثيرة لفريضة اوصي الرب يسوع تلاميذه ان يمارسوها الي ان يجئ (1كو11: 26) وعلي مدار تاريخ الكنيسة الطويل كانت هذه الفريضة اى العشاء الرباني دوما موضع نقاش و بخاصة عندما هبت رياح الاصلاح في القرن السادس عشر جلبت معها مفاهيم متعددة للعشاء الرباني عن ما كان سائدا في ذلك الوقت في الكنيسة الكاثوليكية .

و سيتناول هذا البحث  عرض المفاهيم المختلفة التى وجدت في عصر الاصلاح حول العشاء الرباني عارضا راي الباحث في كل منهما و الي اى الاتجاهات يميل كذلك سيعبر عن رأيه في تلك العقيدة .

الفصل الاول الاستحالة

عند هبوب رياح الاصلاح من المانيا في مطالع القرن السادس عشر حدثت مراجعه من المصلحين لكل عقائد الكنيسة الكاثوليكية بالطبع كان للعشاء الرباني نصيبا في هذا الاصلاح.

لكن ماهو مفهموم الكنيسة عن العشاء الرباني في ذلك الوقت من اين نشأ و تطور؟

ان مفهوم العشاء الرباني عند الكنيسة في ذلك الوقت كان هو “الاستحالة”(Transubstantiation) وهى كما يعرفها مجمع ترنت” تحول كل مادة الخبز الي جسد المسيح وكل مادة الخمر الي دم المسيح ، بينما يظل صنف الخبز كما هو و صنف الخمر كما هو”[1] وفى الواقع لم تكن عقيدة الاستحالة هذه علي الدوام هي عقيدة الكنيسة و لا نجد ذكر واضح عنها فى الكنيسة الاولي او في كتابات الاباء الاوائل, بل يوجد ما يعارضها صراحتا فى كتابات ايرناوس , ترتليان, كبريانوس, و اثناثيوس, و حتى أغسطينوس نفسه, باستثناء بعض عبارات لجاستن الشهيد وأخرى لايرناوس في اواخر القرن الثاني اللذان المحا الي مايشبه هذا المعنى لكن بعبارات مبهمة [1].

و لعل هذه العبارات كانت هى الملهمة لولادة فكرة الاستحالة و تبلورها فى ما بعد حتى وصلت الى ان تم الاشارة لها صراحة فى قرارات مجمع نيقية الاول فى القرن الرابع الذى دشن لفكرة ان العشاء هو ذبيحة تقدم بأيدى الكهنة الخدام[2], و كذلك فى كتابات أغسطينوس المتأخرة, ثم مجمع نيقية الثانى فى القرن الثامن الذى عظم من شأن المادة [3]و المحسوسات, و تبلورت هذه الفكرة مع الزمن و المماراسات الكنسية حتى صارت عقيدة لاهوتية واضحة المعالم فى  القرن التاسع علي يد بسخاسيوس رادبروتوس [4] والذي نشر بحثا يتحدث فيه عن الاستحالة والتحول الجوهرى للخبزو الخمر الي جسد المسيح و دمه وقد اورد فيه المعجزات التى تمت في العهد القديم و الجديد ليؤيد معتقداته بأن مادتى الخبز و الخمر تتحولان جوهريا الي جسد و دم المسيح و ان هذا التغير يحدث بصورة غير منظورة [5].

وكانت فى ذلك الوقت الكنيسة فى كل مكان مهيئة تماما لقبول هذه العقيدة اللاهوتية العجيبة. فلاقت عقيدة الاستحالة  رواجا كبيرا فى كل الاوساط بخاصة في القرون اللاحقة (القرون الوسطى) في كل من الشرق و الغرب ،لقد قبلها الشرقيون  و قبلت عند الغربيين و حسبت قانونيا من اساسيات الايمان في المجمع اللاتيرانى  الرابع عام 1215 م[6].


[1] جيمس أنس, علم اللاهوت النظامي , ترجمة منيس عبد النور, (القاهرة: الكنيسة الانجيلية بقصر الدوبارة, 1999 ), 620

[2] سعيد مرقص ابراهيم, بحث في جسد الرب و دمه , الكتاب الثاني,(القاهرة, 1984 ), 45

[3]  المرجع السابق, 25

[4]  ر.ت.كندل, كيف نفهم علم اللاهوت,ج1 ترجمة منيس عبد النور,( القاهرة: ptw،2006 ), 295

[5]  سعيد مرقص ابراهيم, بحث في جسد الرب و دمه , الكتاب الثاني,(القاهرة, 1984 ), 24

[6]جيمس أنس, علم اللاهوت النظامي , ترجمة منيس عبد النور, (القاهرة: الكنيسة الانجيلية بقصر الدوبارة, 1999 ), 620

سنتعرف في الفصول القادمة عن رأى المصلحين فى العشاء الرباني و التى اختلفت مع هذه العقيدة و لكن قبل ذلك في نهاية هذا الفصل سيذكر الباحث رايه بأيجاز في هذه العقيدة.

يري الباحث ان عقيدة الاستحالة هي عقيدة غير كتابية وغير روحية :

غير كتابية

لان الكتاب المقدس لم يقدم دعما كافيا لها فمعظم اللذين يؤمنون بالاستحاله يعتمدون علي قول المسيح “هذا هو جسدى ” و “هذا هو دمى” انظر متى 26: 26 -28 ،مرقص 14: 22- 24

لوقا 22: 19-20، وكذلك بعض ايات يوحنا 6 التى يحث فيهاالمسيح اليهود ان يأكلوا جسده و دمه ليكون لهم حياه.

ففي حالات انجيل مرقص ومتى مثلا نجد ان المسيح بعدما قال علي الخمر” دمى” عاد في الايات اللاحقة ليقول “نتاج الكرمة” و لو كان الدم هو دم المسيح فعلا لما اطلق عليه “نتاج الكرمة” بعد الاستحالة و كذلك في يوحنا 6 عند قراءة هذا النص في ضوء القرينة الكتابية نجد ان المسيح كان يتكلم عن الايمان و ليس عن العشاء فهو يتحدث الي يهود غير مؤمنين [6]فكيف اذا يوصيهم بالتناول الذي لم يكن قد اوصي به تلاميذه بعد!!!!.

عقيدة غير روحية

لأنها تبعد المؤمنين عن المسيح و ذبيحته الحقيقية علي الصليب الي مجموعة من الذبائح و القرابين المادية الذي اذا تناولها المؤمن او المسيحي ينال بها غفران الخطايا و بذلك ينظر المسيحي الي المادة المقدمة من يد الكاهن علي انها شئ مقدس له قوة سرية خاصة وهى امر يؤدى في رأى الباحث الي البعد عن الحياة الروحية وجوهرها الي التركيز علي الاشياء المحسوسة والملموسة و هذا ينافي الايمان و الحياه بالايمان.

الفصل الثاني :لوثر وعشاء الرب

كان لوثر هو رائد الاصلاح في مطلع القرن السادس عشر وبالطبع في جملة ما تعرض له وعارضه من عقائد الكنيسة الكاثوليكية كانت عقيدة الاستحالة في العشاء الرباني و قد كان للوثر رايا في العشاء الرباني مختلفا بقدر ما عن عقيدة الاستحالة .

فلقد رفض لوثر ان يسلم بحدوث تحول مادى في الخبز و الخمر و لكنه مع ذلك تمسك بحرفية كلمة المسيح “هذا هو جسدى “[7]وكما ان الحديد و النار مادتان مختلفتان الا انهما يمتزجان في الحديد المحمي لدرجة الاحمرار . كان هذا المثال للتعبير عن نوع من حضور جسد المسيح و دمه في العناصر (الخبز والدم) لكن دون تغيير في مادة الخبز والخمر.

ويعرف رأى لوثر هذا بالاستحالة دون تغير في العرض [8] وقد هاجم لوثر ايضا فكرة ان العشاء ذبيحة عن المشترك وقال ان العشاء هو عهد المسيح الذي وعد به للصفح عن الخطايا مؤكدا للؤمنين بموت المسيح .

قد كان رأى لوثر في العشاء الرباني مخالفا لمصلحين اخرين معاصرين له امثال زونجلي و لأخرين جاءوا بعده امثال كلفن و قبل ان نعبر الي اراء الاخرين يتعرض الباحث هنا ليدلي برأيه في عقيدة لوثر .فيرى الباحث ان لوثر لم يغير كثيرا من عقيدة الاستحالة الكاثوليكية لكنه اصلح في رفضه لمفهوم الذبيحة في العشاء الرباني فقد رفض لوثر ان يتم السجود للخبز والخمر و ان يعتبر ان الذبيحة مقدمة عن المشترك.اما من جهة التحول الفعلي للعناصر فقد كانت عقيدة لوثر غامضة ولم تبدو مختلفة كثيرا عن عقيدة الاستحالة .وربما كان لوثر مازال متأثرا باختبارات شخصية او تعاليم و تقاليد من الكنيسة الكاثوليكية التى خرج منها و يبدو انه لم يتحرر منها بالكامل .

الفصل الثالث: زونجلي والعشاء الرباني

علي الرغم من ان مباحثة ماربورج في خريف 1529 م بين المصلحين العظمين لوثر و زونجلي قد اسفرت علي الاتفاق حول اربعة عشر نقطة من نقاط البحث الخمسة عشر التى وضعت موضع البحث [9] لكنهم اختلفا في امر واحد و هو عقيدة العشاء الرباني و قد تم شرح اعتقاد لوثر في الفصل السابق وهنا يتعرض الباحث الي رأى زونجلي ذلك المصلح السويسرى الشهير فقد راى زونجلي ان كلمة” هو” في عبارة” هذا هو جسدى، هذا هو دمى” تعني “يشير الي ” اى ان المسيح هنا كان يقصد المعنى الرمزى و ليس التحول الحقيقي [10] فالخبز يرمز ويشير الي جسد المسيح والخمر كذلك يشير الي دم المسيح دون تحول في العناصر .وقد ركز زونجلي علي ان العشاء الرباني هو فريضة للذكرى اى ليتذكرالمؤمنون الفداء العظيم الذي فعله المسيح من اجلهم و انكر عقيدة الاستحالة الكاثوليكية و كذلك رفض عقيدة لوثر الغامضة .

وقد بنى زونجلي حجته علي الاصحاح السادس من انجيل يوحنا معتبرا ان الايمان هو الطعام الذي يناقشه المسيح في هذا الاصحاح [11] وكذلك معتبرا عبارة “فاما الجسد فلا يفيد شيئا” يو 6: 63 التى قالها المسيح توضيحا ان المقصود هنا ليس جسد المسيح ودمه و ان جسد المسيح يفيد كمن مات و ليس كمن يؤكل [12] .

ويرى الباحث ان رأى زونجلي اقرب الي روح الكتاب المقدس من رأى لوثرفقد مضي زونجلي متحررا بطريقة عجيبة من اى تأثير كاثوليكي و في رأى الباحث ان تعمق زونجلي في دراسة الكتاب المقدس و كذلك رفضه قبول اى شئ من تقليد الكنيسة الرومانية هو الذي ادى الي تحرره السريع من هذه الافكار و يتفق الباحث مع رأى زونجلي الي حد بعيد ففريضة العشاء الرباني هى للذكرى و لا يحدث اى تحول لعنصر الخبز والخمر الا ان الباحث يرى ايضا ان الشخص المؤمن لا بد ان ينال نعمة روحية ما اثناء التناول لذلك يري الباحث ان رأى زونجلي صواب و كتابي و لكنه غير كامل حيث اهمل ان المؤمن يأخذ ان نعمة او شركة روحية اثناء التناول .

 

  

الفصل الرابع: كالفن و العشاء الرباني

ان راى جون كلفن المصلح الفرنسي الشهير الذي جاء مباشرة بعد لوثر و زونجلي يعد من الاراء المتوازنة والقريبة من الكتاب المقدس حيث يرى كلفن ان العشاء الرباني هو حلول روحي للمسيح في الفريضة بطريقة سرية فالخبز و الخمر لا يتحولان والمسيح لا يحضر بجسده و لكن يحضر بطريقة روحية سرية كذلك اوضح كلفن ان المؤمن يشترك فى هذه الفريضة في وليمة المسيح و ينال نعمة من العشاء ان كان له ايمان [13].

وقد وضع كلفن كذلك قائمة من الاسئلة او التعهدات التى يتلوها علي المؤمن المتقدم الي الفريضة فالعشاء عند كلفن له شروط  ولا يفيد الا المؤمن.

علي الرغم من ان الباحث يتفق كثيرا مع راى كلفن في معظم جوانبه الا انه يختلف معه في نقطة الحلول الروحى للمسيح في الفريضة فهذا التعليم لا يمكن اثباته من الكتاب و الباحث يتفق مع كلفن ان المؤمن يشترك في وليمة المسيح و انه ينال نعمة بحسب ايمانه الا ان الحلول الروحي للمسيح نفسه في الفريضة لا يتفق فيه مع كلفن و يتفق هنا الباحث مع راى زونجلي السابق ذكره في ان هذه الفريضة هى ذكرى لموت المسيح و قيامته و مع كلفن في الشركة و نوال النعمة بحسب الايمان.

وفي راي الباحث ان فريضة العشاء الرباني هى مثل اى واسطة من وسائط النعمة الاخري مثل الصلاة والمعمودية و الكلمة فرغم اختلاف هذه الوسائط عن بعضها الا انها كلها وسائط للنعمة ينال بها المؤمن نعمة ما من الله تختلف باختلاف الواسطة فالعشاء الرباني يحصل من يتقدم اليها و في قلبه ايمانا بصليب المسيح و موته و قيامته علي نعمة روحية من الرب .

الخاتمة

لقد كانت دوما فريضة العشاء الربانى مثارا للجدل في الكنيسة فالكثيرون راوا فيها جسد المسيح ودمه فعليا و اخرون راؤا انها مجرد رمز و ذكرى و لكن الجميع مارسوها فالكنيسة بجميع طوائفها سواء بعد او قبل الاصلاح و حتى اليوم مازالت تمارس هذه الفريضه حتى انها يمكن ان تصنف كأحد علامات الايمان المسيحي علي الرغم من ان الكتاب المقدس لم يتكلم كثيرا عن هذه الفريضه الا ان العقائد و الاراء التى صيغت فيها كانت كثيرة و مختلفة .

وقد حاول الباحث في هذا البحث عرض رأى اشهر المصلحين في القرن السادس عشر و كذلك اشار الي رأيه الشخصي بالتعليق علي اراء المصلحين المختلفة وفي النهاية ان الباحث يرى ان ممارسة هذه الفريضة كما اوصانا الرب كان غرضها الاساسي هو ان نكون في شركة و في وحدة فياليتنا و نحن نتقدم لهذه الفريضه ان نذكر الهدف الاساسي منها وهى وحدتنا و ان ننبذ خلافاتنا و نذكر اننا و ان كنا مختلفين فنحن جسد واحد ودم و احد اذ نشترك في الجسد الواحد لربنا يسوع المسيح.

قائمة المراجع

ابراهيم سعيد مرقص. بحث في جسد الرب و دمه .الكتاب الثاني .القاهرة, 1984

انس جيمس .علم اللاهوت النظامى. ترجمة وتنقيح منيس عبد النور. القاهرة: قصر الدوبارة، 1999

كندل.ت.ر .كيف نفهم علم اللاهوت ج2 . ترجمة منيس عبد النور .القاهرة:P.t.w،2006

 كيرنز.ايرل.المسيحية عبر العصور.ترجمة عاطف سامي .القاهرة.:دار نوبار، 1992

لوريمر.جون. تاريخ الكنيسة ج4 . ترجمة عزرا مرجان. القاهرة: دارالثقافة, 1990

The American Peoples


[1] The American Peoples Encyclopedia, Vol.18, p699f

[2] جيمس أنس, علم اللاهوت النظامي , ترجمة منيس عبد النور, (القاهرة: الكنيسة الانجيلية بقصر الدوبارة, 1999 ), 620

[3]  ر.ت.كندل, كيف نفهم علم اللاهوت,ج1 ترجمة منيس عبد النور,( القاهرة: ptw،2006 ), 295

[4]  سعيد مرقص ابراهيم, بحث في جسد الرب و دمه , الكتاب الثاني,(القاهرة, 1984 ), 24

[5]جيمس أنس, علم اللاهوت النظامي , ترجمة منيس عبد النور, (القاهرة: الكنيسة الانجيلية بقصر الدوبارة, 1999 ), 620

[6] سعيد مرقص ابراهيم, بحث في جسد الرب و دمه , الكتاب الثاني,(القاهرة, 1984), 109

[7] جون لوريمر, تاريخ الكنيسة ج4 , ترجمة عزرا مرجان, (القاهرة: دارالثقافة, 1990 ),172،173

[8] المرجع السابق ،125

[9] ايرل كيرنز،المسيحية عبر العصور،ترجمة عاطف سامي (القاهرة: دار نوبار،  1992)،340

[10] جون لوريمر, تاريخ الكنيسة ج4 , ترجمة عزرا مرجان, (القاهرة: دارالثقافة, 1990 ),173

[11] المرجع السابق، 173

[12] المرجع السابق، 173

[13] ر.ت.كندل, كيف نفهم علم اللاهوت,ج1 ترجمة منيس عبد النور,( القاهرة: ptw،2006 ), 295

Tags: , , , , , , , , , , , , , ,

About hanimax99

I am an Ordained minister at IFCM (International Fellowship of Christian Ministries), FL. I currently minister mainly in Egypt, and online , involving House church planting and network ministry . Married to my wife Nermeen , I have two children Timothy, and Yotham. I studied Chemical Engineering at Cairo University, earned my Bachelor degree (2000) , and then worked for 4 years, in production, quality control, then finally I fulfilled God's calling by being full time minister, and studying Theology- earned a Bachelor degree in Theological Studies (June 2012). I like reading , preaching, and teaching. A public speaker and teacher ( skilled at teaching Bible, and Christian doctrines), and blogging. I founded NeoWine on WordPress in Feb.2011

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 941 other followers

%d bloggers like this: